( 22 masrawy ) ( مصراوى 22 )
يارب احشر أحبّــتي تحت عرشك سجّــداً ، ثمّ اسقهم بيد الحبيب محمّــداً ، ماءًا هنيئاً سلسبيلاً طيّــب ]
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

اتجاهات حديثه 2011

اذهب الى الأسفل

اتجاهات حديثه 2011

مُساهمة من طرف مصراوى22 في الأحد يونيو 19, 2011 6:58 am

ماده الاتجاهات الحديثه فى السياحه فندقيه منهج جديد

[f
]
للصف الثالث
للمدارس الثانوية الفنية للشئون الفندقية والخدمات السياحية
نظام السنوات الثلاث
شعبة خدمات سياحية
الباب الأول
التطور التاريخي للحركة السياحية
الفصل الأول
التطور التاريخي للحركة السياحية
مفهوم السياحة وتعريفها
إن كلمة السياحة ذات مفهوم يرتبط بعدد كبير من الأنشطة، كالإيواء والطعام والنقل، ولذلك فنشاطها يشمل جوانب الاقتصاد كافةً
عرفتها الأكاديمية الدولية للسياحة : بـ " السياحة تعبير يطلق على رحلات الترفيه أو هي صناعة تتعاون على سد حاجات السائح."
كما عرفها مدير عام الجمعية الوطنية البريطانية للسياحة والعطلات بأنها : " ذلك الجزء من الاقتصاد القومي الذي يعنى باستضافة المسافرين الذين يزورون أماكن خارج المواطن التي يقيمون أو يعملون بها ."
تطور حركة السياحة
مراحل تطور السياحة :
قد مرت السياحة بعدة مراحل من التطور من بعد ان كانت ظاهرة فطرية الى ان اصبحت علما و صناعة لها اصولها وقواعدها ، و لقد مرت السياحة فى تطورها التاريخى بثلاث مراحل متعددة على النحو التالى :
1- المرحلة الاولى : العصر البدائى .
2- المرحلة الثانية : عصر سياحة الاغنياء.
3- المرحلة الثالثة : عصر ما بعد الحرب العالمية الثانية .
أهم عوامل ظهور طفرة حركة السياحة فى هذه المرحلة :
- ارتفاع مستوى دخول العديد من الأفراد.
- إعطاء حقوق للعاملين كالاجازات المدفوعة وتقليل ساعات العمل .
- التطور المذهل الذى طرأ على وسائل السفر
- التقدم الكبير فى وسائل الاتصال
- إدراك الدول لأهمية السياحة كصناعة تساهم فى تنمية الدخل القومى
من خلال هذه النظرة السريعة لتاريخ تطورالسياحة نستطيع أن نقول :
الحقبة الأولى وسماتها :
· وسائل النقل بدائية ( برا – وبحرا فقط )
· أعدادا قليلة من البشر .
· يتمثل السفر فى الأغنياء والقادرين .
· أنتقال الأفراد على مسئوليتهم .
الحقبة الثانية وسماتها :
· تطور وسائل النقل البرى والبحرى بدخول السيارات والقطار والسفن الكبيرة .
· زيادة أعداد المسافرين نسبيا .
· دخول الوسطاء لتنظيم الرحلات .
الحقبة الثالثة وسماتها :
· تطور هائل لوسائل النقل الجوية .
· دخول الطبقات الوسطى ضمن المسافرين .
· بدء ظهور شركات السياحة .
· انتقال أعداد هائلة من البشر من بلادهم الى دول أخرى .
· أصبحت السياحة علم حديث وصناعة عملاقة لها أصولها وعلومها المتقدمة .
تطور حركة السياحة الدولية :
العوامل التى تؤثر على حركة السياحة الدولية :
1- العوامل السكانية
2- تركيب الأسرة
3- احتياجات الدول النامية فى استثمارات الأمن الغذائى والاسكان الشعبى
4- عدم الاستقرار الاقتصادى السائد فى العالم وتذبذب سعر العملات .
5- الارتفاع المستمر فى اتجاهات التضخم وما يصاحبه من الارتفاع فى أسعار السلع الضرورية
العوامل التى ساعدت على تقدم السياحة الدولية :
1- التشريعات العمالية وزيادة أوقات الفراغ والأجازات المدفوعة
2- التقدم الإقتصادى وارتفاع مستوى دخل الفرد وارتفاع المستويات المعيشية .
3- التقدم التكنولوجى فى حركة المواصلات
4- ازدهار النواحى الثقافية وزيادة وعى الشعوب وفضولهم نحو التعرف على الحضارات المختلفة .
5- إدراك العديد من الدول أهمية السياحة الاقتصادية والحضارية
6- انخفاض أسعار الرحلات الشاملة وانتشار الرحلات العارضة
7- التطور الكبير فى السياحة وظهور أنماط جديدة واتجاهات حديثة .
مقارنة بين السياحة القديمة والسياحة الحديثة : ـ
أولاً : السياحة القديمة
يعتبر أهم ما يميز هذه الفترة من السياحة القديمة توافر الأعداد الكبيرة من السائحين علي المقاصد السياحية المختلفة ولاسيما في شكل رحلات منتظمة بواسطة شركات السياحة وكانت هذه الرحلات تتصف بالجمود وعدم التطوير .
ثانياً : السياحة الحديثة :
تظهر السياحة الحديثة بوضوح من خلال الأنظمة التكنولوجية الحديثة للمعلومات والتي وصلت حقل السياحة وصناعتها وإعادة تنظيم صناعة الطيران والخدمات السياحية والتأثير السلبي علي المقاصد السياحية والذي خلفته السياحة الضخمة الكثيرة الأعداد والاتجاه المتزايد نحو سياحة الشواطئ وموارد الجذب البيئية كما صاحب كل هذا تغيير في أنماط العمل وإعادة توزيع الدخول .
وهذا التطور أدي إلي دخول عصر جديد يسمي بالسياحة الحديثة والتي تتميز بأربع عناصر أسياسية
( 1 ) المرونة
( 2 ) تقسيم الأسواق إلي شرائح
( 3 ) التكامل المحوري
( 4 ) السياحة كنظام كامل لخلق الثروات
( 1 ) المرونة ( Flexibilit )
ويمكننا تطبيق المرونة من خلال ثلاث مستويات متداخلة
1 ـ المرونة في التنظيم وإنتاج وتوزيع السياحة
2 ـ المرونة في اختيار حجز وشراء ودفع الأجازات
3 ـ المرونة في الاستهلاك والتمتع بتجربة الأجازات
( 2 ) شرائح السوق Segmentation :
بدء حالياً سوق السياحة الضخم الوفير العدد في التفرق والإنقسام ويرجع السبب إلي أن السائحين أنفسهم الآن ليس لديهم رغبات مشتركة تتيح لهم شراء الرحلات المنظمة المتشابهة standardized
وعند تحديد شرائح السوق تتحكم بنا ثلاث نقاط أساسية :
( أ ) الصلاحية
( ب)القابلية
( ج ) المقدرة
(3) التكامل المحوري : Diagonal integration
خلق هذا النوع من التكامل بواسطة تكنولوجيا المعلومات الحديثة ( الكمبيوتر + الإتصالات ) ويعتبر هذا هو الأسلوب الذي تننطلق به شركات الخدمات إلي أنشطة جديدة متنوعة .
( 4 ) السياحة كنظام متكامل لخلق الثروات :
أصبحت السياحة نظام متكامل ومصدر هام لخلق الثروات كنتيجة مباشرة للتكامل المحوري .
الفصل الثانى
خصائص السائح الحديث
تعريف السائح Tourist :
" هو الشخص الذي يسافر لمدة 24 ساعة أو أكثر إلي بلد آخر غير بلد إقامته " .
كما تم تعريف الزائر Visitor علي أنه" هو الشخص الذي يزور بلد آخر غير البلد التي يقيم بها علي وجه الاعتياد لأي سبب من الأسباب غير قبول وظيفة بأجر في الدولة التي يزورها " .
الفرق بين تعريف السائح والزائر عدم تحديد وقت الزياره ،وعلى ذلك نجد أن الزائر ينقسم الى سائح والى قاصد للنزهه
ويشمل هذا التعريف :
1-المسافرون للترويح وقضاء الاجازات
2-المسافرون للعلاج أو الرياضه أو للأغراض الدينيه
3- رجال الأعمال المسافرين لحضور أجتماعات – مؤتمرات
4- قاصدو النزهه Excursionists (اقل من 24 ساعه ) ويشمل هؤلاء ركاب الرحلات البحريه
وقد اعيد تعريف السائح الدولى
على انه " هو هذا الشخص الذى يزور البلد الأخر غير مكان اقامته الدائم لمدة أكثر من 24 ساعه "
وقد استثنى الخبراء من هذا التعريف :
1- المسافرون الذين يرغبون في وظيفة او اقامه 2- الدبلوماسيون
3- عابروا الحدود 4- مسافرو الترانزيت
2- العاملون بالجيش
3- اللاجئون والذين يعملون على الحدود
4- من يستقر فى البلد لأكثر من عام 0
تعريف مسافرى الترانزيت (المسافرون العابرون)Transit Travellers:
1-هؤلاء هم الأشخاص الذين يعبرون خلال البلد لكن دون توقف
2- ويضم هذا التعريف ايضا الأفراد المسافرين فى البلد فى مده أقل من 24 ساعه ويقومون بزيارات سريعه
تعريف قاصد النزهة
هو " الشخص المسافر للترويح والمتعه ويزور بلد أخر لمده اقل من 24 ساعه "
الباب الثاني
السياحة الدولية
الفصل الأول
العولمة وتأثيرها على السياحة
مفهوم العولمة وتعريفها :
قد تم تعريف مصطلح العولمة على أنها اكتساب الشيء طابع العالمية وجعل نطاقه وتطبيقه عالميا أى اصطباغ عالم الأرض بصبغة واحدة شاملة بجميع أقوامها وكل من يعيش فيها وتوحيد أنشطتها الاقتصادية والاجتماعية والفكرية من غير اعتبار لأختلاف الأديان والثقافات والجنسيات والأعراق .
هناك تعريفات شائعة لدى الباحثين ، وهي تنقسم إلى أربعة تعريفات هامة :
التعريف الأول:
العولمة باعتبارها مرحلة تاريخية أكثر منها ظاهرة اجتماعية أو إطارا نظريا.
التعريف الثاني:
الذي ينظر إلى العولمة باعتبارها تجليات لظواهر اقتصادية ، وهذا التعريف ينطلق من وظائف الدولة باعتبارها سلسلة مرتبطة من الظواهر الاقتصادية متجلية في الظواهر التالية : الرأسمالية الليبرالية ، الخصوصية، الدولة الحارسة.
التعريف الثالث :
عولمة انتصار القيمالأمريكيةولأدل على ذلك من كتاب الباحث الأمريكي فوكوياما " نهاية التاريخ " ، الذي عبر فيه عن سقوط الاتحاد السوفيتي باعتباره انتصارا للرأسمالية
التعريف الرابع:
العولمة باعتبارها ثورة تكنولوجيا ، حيث اعتبرت العولمة في شكل من أشكال النشاط تم فيه الانتقال من الرأسمالية الصناعية إلى مفهوم ما بعد الصناعة .
العوامل التي ساهمت في ظهور العولمة:
1- الثورة العلمية والمعلوماتية وتوصيل المعلومات بسرعة مذهلة
2- ظهور وتطور شبكة الإنترنت
3- صعود رأس المال إلى مركز القيادة فى عمليات التطور الرأسمالي
4- نمو وتوسع نشاط الشركات الدولية متعددة الجنسيات من خلال عملية الاندماج
5- إرتفاع نسبة السكان ممن يتفاعلون مع العالم الخارجي ويتأثرون به فى داخل أي مجتمع أو أمة
زيادة على ما ذكرناه يمكن القول بأن هناك عدة عوامل ساعدت على انتشار ظاهرة العولمة وتأصيلها كظاهرة كونية أهمها:
- التطور الهائل في المجال التكنولوجي و المعلوماتي من خلال تطور الاتصالات و ظهور الانترنت.
- زيادة الميل الدولي إلى التكتلات الإقليمية ، الأسيان ، الإتحاد الأوربي ، النافتا….
- ظهور ما يسمى بالكيانات الكبرى Economic Blooks مثل ظهور المنظمة العالمية التجارية
- التحالفات الإستراتيجية لشركات عملاقة عالمية خاصة في المجالات المصرفية والصناعية و النفط….
- ظهور معايير الجودة العالمية.
- تزايد حركة التجارة و الإسثثمارات الأجنبية.
- ظهور ما يسمى بالمشاكل الكونية مثل التلوث البيئي،غسيل الأموال و البطالة و الهجرة غير الشرعية المتزايدة
- تركز الثروة في أيدي عدد قليل من الدول و تزايد هيمنة الاحتكارات الكبرى و الشركات العابرة للقارات.
- التراجع الذي حدث في دور الدولة خاصة في المجالات الإنتاجية في العقود الأخيرة الماضية.
أهداف العولمة

أهداف العولمة من وجهة نظر مؤيديها:
وأهم هذه الأهداف هي:
- توحيد الاتجاهات العالمية وتقريبها بهدف الوصول الى تحرير التجارة العالمية
- محاولة إيجاد فرص للنمو الاقتصادي العالمي.
- زيادة الإنتاج العالمي و توسيع فرص التجارة العالمية.
- تسريع دوران رأس المال على المستوى العالمي
- التعاون في حل المسائل ذات الطابع العالمي
- فتح الباب في مجال التنافس الحر.
- تدفق المزيد من الإسثثمارات الأجنبية.
أهداف العولمة من وجهة نظر المعارضين:
- فرض السيطرة الاقتصادية و السياسية و العسكرية على شعوب العالم.
- هيمنة الولايات المتحدة الأمريكية على اقتصاديات العالم من خلال سيطرة الشركات الأمريكية الكبرى على اقتصاديات الدول.
- تدمير الهويات و الثقافة القومية وتغليب الثقافة الغربية.
- صناعة القرار السياسي و التحكم في خدمة مصالح أمريكا.
- إلغاء النسيج الحضاري و الاجتماعي للأمم الأخرى.
- تفتيت الدول و الكيانات القومية.
مظاهر العولمة:
- العولمة على المستوى الاقتصادي
- العولمة الثقافية
- عولمة الإعلام
- العولمة السياسية .
السياحة في مجتمع معولم:
إن السياحة كانت بالفعل أحد أهم مظاهر بدايات الاقتصاد المعولم، فالعولمة ليست شرا كلها، وأنها لا تعني بالضرورة تدمير الثقافات الوطنية بل ربما تؤدي لتعزيزها
avatar
مصراوى22
Admin

عدد المساهمات : 3409
نقاط : 8841
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 04/06/2011
العمر : 49

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://learnegy25.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اتجاهات حديثه 2011

مُساهمة من طرف مصراوى22 في الأحد يونيو 19, 2011 6:58 am

الفصل الثانى
الاندماجات وتأثيرها على السياحة
مفهوم الاندماج:
يمكن تعريف مفهوم الاندماج بوجه عام على الحالة التي يتم فيها الجمع بين شركتين وبحيث أن أحداهما فقط هي التي تستمر
كما يمكن تعريف الاندماج:
بأنه : " شراء وحدة إنتاجية عاملة مثال ذلك قيام المنشأة بشراء منشأة أخرى أو بعض وحداتها الإنتاجية "
تعريف الاندماج:
أنه العملية التي يتم من خلالها تكوين كيان اقتصادي واحد من وحدتين أو أكثر، وبالتالي فانه من خلال عملية الاندماج يتم تحويل الملكية لمستثمرين آخرين سواء كان التحويل كامل أو جزئي.
وقد عرف الاندماج أيضا بأنه : « فناء شركة أو أكثر في شركة أخرى، أو فناء شركتين أو أكثر وقيام شركة
ينتقل إليها أموال الشركات التي فنيت ».
ما لا يعتبر اندماجا وفقا للتعريف:
1ـ عمليات التركيز الاقتصادي التي تتم بوسائل أخرى غير الاندماج مثل المشروع المشترك، والشركة القابضة وغيرها.
2ـ انضمام مشروع فردي إلى شركة : لأن أصل الاندماج أن يحدث بين شركتين قائمتين وبالتالي لا يعتبر انضمام مشروع فردي إلى شركه قائمة أو جديدة من الاندماج.
3ـ الاندماج الجزئي : فلا يعتبر اندماجا نقل جزء من ذمة شركة إلى شركة أخرى.
4ـ اندماج الجماعات التي لا تتخذ شكل شركة: فتعريف الاندماج لا يتناول سوى اندماج الشركات وليس الجمعيات أو المؤسسات العامة.
أهمية الاندماج ودوافعه:
أ. أهمية الاندماج:
- توفير رؤوس الأموال الكافية والقادرة على تحقيق أهداف الشركات وتحقيق الائتمان والثقة لدى العملاء والبنوك
- توحيد الادارات وخط التفكير وانسجامه، وبالتالي توفير الجهود وتوحيدها، ويحد من المنافسة، ويؤدي إلى فتح أسواق جديدة
- توفير الأيدي العاملة الماهرة وبالتالي يؤدي إلى جودة الانتاج وخفض النفقات.
- يعد الاندماج سبيلا للشركات للخلاص من الانهيار والافلاس.
- يهيئ الاندماج للدولة، فرصة لتقوية اقتصادها وزيادة رؤوس الأموال القوية التي تمكنها من التصدي والصمود والمحافظة على أسواقها الداخلية والخارجية وفتح أسواق جديدة.
ب. دوافع الاندماج:
1ـ التكامل:
2ـ الاندماج بدافع المنافسة:
3ـ العولمة:
4ـ الاندماج كعلاج للشركات المتعثرة:
5ـ الاندماج بدافع وطني:
6ـ الاندماج بدافع الاحتكار والرغبة في السيطرة:
صور الاندماج وأنواعه:
أ. اندماج أفقي:
ويكون بين شركات متماثلة الأغراض والأهداف، مثال ذلك: الاندماج الواقع بين شركات الـتأمين أو البنوك أو شركات الصرافة.
ب. اندماج رأسي:
ويكون بين شركات متغايرة الأغراض إلا أن أغراضها متكاملة يكمل بعضها بعضا، ومن الأمثلة : الاندماج بين شركات حلج القطن، أو غزله وتصنيعه وشركات تسويقه والاتجار به.
ج ـ اندماج تكتلي:
يسمى أيضا بالاندماج المتنوع أو التجميعي ويكون بين شركات تقوم باعمال مختلفة، أي كل شركة تقوم بنشاط لا علاقة له بنشاط الشركة الأخرى.
ثانيا: صور الاندماج بالنظر إلى جنسية الشركات الداخلة فيه، وينقسم إلى :
أ . الاندماج بين شركات وطنية:
ب . الاندماج بين شركات متعددة الجنسيات:
ثالثا: الاندماج من حيث تأثيره على شخصية الشركة أو الشركات الداخلة فيه، وينقسم إلى:
1ـ الاندماج بطريقة الضم:
2ـ الاندماج بطريقة المزج:
مزايا الاندماجات
أ - تطوير الفكر الاستراتيجي.
ب- تحقيق الأهداف البعيدة المدى.
ج- اختراق أسواق جديدة وتنوع المنتج المتاح مع زيادة النصيب من السوق الحالي.
د - تطوير الجهات الإدارية في مجالات جديدة.
هـ- تخفيض تكلفة الإنتاج نتيجة التوسع فيه.
و - زيادة المبيعات وتوسيع خطوط الإنتاج.
ز - التوسع في قاعدة التوزيع.
ح- الإعفاء الضريبي نتيجة الاندماج تعفى الشركة الجديدة من ضرائب الاستثمار.
ط - انخفاض حدة المنافسة.
ي - إشباع رغبات العملاء مع بناء علاقة قوية معهم وضمان ولاء العميل.
أنواع الاندماجات
وهناك أنواع مختلفة تعتبر بدائل للاندماجات من أهمها:-
1- الملكية المشتركة Joint Ventures
وتأخذ الملكية المشتركة أحد الشكلين التاليين:-
أ - اتحاد رؤوس الأموال:-
وهنا تتحد رؤوس أموال مشروعين أو أكثر في مشروع واحد (عادة مشروعين) لتقليل وتقليص المخاطر.
ب - اتحاد الإدارة:-
وتكون هنا إدارة المشروع بواسطة احد المستثمرين أو بواسطة شركة إدارة مشتركة.
2- التحالفات الإستراتيجية Strategic Alliances
وتتم هذه التحالفات بين شركتين أو أكثر يشتركون في أهداف مشتركة
التحالفات بين شركات الطيران
أ- تحالف ستار Star Alliance
هو أول وأكبر تحالف طيران في العالم، يرجع تاريخ إنشائه إلى 14 مايو 1997، وكانت بدايته بتحالف خمس شركات طيران عالمية هي طيران كندا، لوفتهانزا الألمانية، الخطوط الجوية الإسكندنافية، الخطوط الجوية الدولية التايلاندية ويونايتد إيرلاينز الأمريكية، ويقع المقر الرئيسي للتحالف في مدينة فرانكفورت بألمانيا،
ب- تحالف عالم واحد One World Alliance
يرجع تاريخ تأسيس هذا التحالف إلى عام 1999 وأعضاؤه المؤسسين هم:-
الخطوط الجوية البريطانيةBA والخطوط الجوية الأمريكيةAmerican Airlines وشركة Cathey Pacific في هونج كونج وشركة Finn Air الفنلندية والكندية Canadian Airlines Iberia الأسبانية والـ Quant as الاسترالية ولان شيلي Lan Chile ويسيطر أيضاً هذا النوع من التحالف على خمس حركة الركاب المنتظمة.
ج- تحالف فريق السماء Sky Team
ويضم بعض شركات الطيران مثل الطيران المكسيكي Aero Mexico والخطوط الجوية الفرنسيةAir France والإيطاليةAlitalia ودلتا الأمريكية Delta Air والكورية Korean Air وطيران مالطا Air Malta والتشيكية Czech Airlines .
د- تحالف الأجنحة Wings Alliance
تكون في عام 1993 ويضم كل من:-
North West - KLM - Alitalia , Continental
وهناك تحالف إقليمي لدول الكاريبي CARIBSKY يضم شركات طيران لبعض هذه الدول وتحالف Air Union لخطوط الطيران الروسية.
أسباب انضمام شركات الطيران للتحالفات
أ - تدهور الأحوال المالية لبعض شركات الطيران.
ب - الأزمة الاقتصادية لنمور شرق آسيا 1997.
ج - الأحوال المالية المتدهورة لبعض البلاد الأوربية 1998.
د - ارتفاع أسعار الوقود في 1999.
مزايا التحالفات
أ‌- زيادة إيرادات شركات الطيران
ب‌- خفض التكلفة.
ت‌- تقليل حدة المنافسة.
ث‌- توحيد الأهداف بين الشركات ( أعضاء التحالف ).
ج‌- العمل على النهوض بجودة الخدمات المقدمة للعميل.
ح‌- التوسع في شبكات الطيران واختراق أسواق جديدة.
خ‌- جذب رؤوس أموال.
د‌- مكاتب مبيعات مشتركة.
ذ‌- خدمات أرضية مشتركة للطائرات أعضاء التحالف.
ر‌- المشاركة في كروت الأميال مما يعطى مرونة أكثر للمسافرين مع سهولة الحجوزات.
ز‌- خدمات صيانة مشتركة.
ونتج عن نظام التحالفات طريقتان للتسويق هما:-
1 - المشاركة في رمز الشركة Code Sharing
2 - برامج كروت الأميال Frequent Flyer Programs
ويستطيع المسافر أن يحصل على تسهيلات في الاستقبال بالمطارات الرئيسية بالإضافة إلى حساب نقاط الأميال في كرت الأميال الخاص به، بجانب استقباله أحياناً في صالات كبار الزوار وحصوله على كافة المعلومات عن مطارات العالم وأحدث التطورات بها.
التكتلات الاقتصادية
أربعة مستويات لهذه التكتلات الاقتصادية على النحو التالي:-
1 - منطقة التجارة الحرة
والغرض منها إزالة العوائق والعقبات التي تقف في طريق تنمية التجارة البينية بين هذه الدول- الاتحاد الجمركي
بعد انتهاء المرحلة الأولى من تحرير التجارة البينية وإلغاء الرسوم الجمركية بين البلاد الأعضاء
2- السوق المشتركة
بتكامل الأسواق وإيجاد سوقاً مشتركة يتم زيادة الاستثمارات وكفاءة عناصر الإنتاج مع تحقيق معدلات نمو اقتصادي ملحوظة.
3- الاتحاد الاقتصادي
ويأتي الاتحاد الاقتصادي كمرحلة نهائية لتكامل المنظومة وتظهر بوضوح جوانب السوق المشتركة.
ومن أمثلة التكتلات الاقتصادية العالمية:-
1 - التكتل الاقتصادي الأوروبي European Union [EU]
2 - التكتل الاقتصادي لدول أمريكا الشمالية NAFTA
3 - التكتل الاقتصادي الاسيوى (الآسيان والأبيك).
4 - التكتلات الاقتصادية في دول أمريكا اللاتينية.
5 - السوق الأفريقية المشتركة.
الاندماجات والتكامل في صناعة السياحة
أهمية التكامل والاندماج في صناعة السياحة
تستفيد من المعاهدات والاندماجات والتحالفات ثلاثة قطاعات رئيسية هي:-
1. قطاع النقل الجوي.
2. شبكات التوزيع.
3. قطاع وسائل الإقامة.
أشكال التكامل في صناعة السياحة
يأخذ التكامل في صناعة السياحة أشكالاً متعددة من أهمها التكامل الرأسي والأفقي، وقد تميزت السياحة في الستينات بكلا هذين النوعين من التكامل. ويعتبر التكامل الأفقي Horizontal Integration هو التكامل بين شركتين أو أكثر تقدم نفس نوع النشاط (نشاط متنافس) أو أنشطة متكاملة.
ومن أبرز الأمثلة التي توضح التكامل الأفقي في مجال السياحة هيالتكامل بين شركتين طيران مع بعضهما البعض ( تكامل بين شركتين تقدمان أنشطة متنافسة)، أو تكامل بين فندقين (أنشطة متنافسة) كما انه قد يأتي في بعض الأحيان التكامل الأفقي في شكل اندماج وتكامل بين فندق وشركة طيران (أنشطة متكاملة).
أما التكامل الراسي Vertical Integration فيكون باندماج أو تكامل بين شركتين كل منهما في مستوى مختلف من الصناعة، فقد تتكامل شركة مع غيرها في مستوى أعلى منها أو أقل منها في المستوى ومن أمثلة ذلك التكامل بين شركة طيران ومنظم رحلات أو التكامل بين أحد الفنادق وإحدى شركات السياحة (مستويات مختلفة من الصناعة ).
وظل التكامل يأخذ هذا الشكل إما الرأسي أو الأفقي حتى أوائل الثمانينات وظهور نوع جديد من التكامل والاندماج أطلق عليه اسم التكامل المحوري Diagonal Integration ويكون هذا النوع من التكامل من محور الصناعة حيث تندمج رؤوس الأموال لتكوين مشروعات متعددة متكاملة وبهذا يكون محور انطلاق وكنظام متكامل لخلق الثروات.
avatar
مصراوى22
Admin

عدد المساهمات : 3409
نقاط : 8841
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 04/06/2011
العمر : 49

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://learnegy25.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اتجاهات حديثه 2011

مُساهمة من طرف مصراوى22 في الأحد يونيو 19, 2011 6:59 am

الفصل الثالث

الخصخصة فى مجال السياحة
مفهوم الخصخصة
المفهوم الأول:
يرى أن الخصخصة تعني تحرير النشاط الاقتصادي والمالي, وإعطاء القطاع الخاص مجالاً أوسع وذلك بالحد من احتكار الدولة.
المفهوم الثاني:
ويرى أن الخصخصة علاقة تعاقدية بين الدولة والقطاع الخاص
المفهوم الثالث:
وينظر هذا المفهوم إلى شكل الملكية، بمعنى تحويل الملكية من الدولة إلى القطاع الخاص
نشأة الخصخصة :
- يمكن إرجاع فكرة تطبيق الخصخصة والتي تهدف إلى نمط الإنتاج الخاص إلى العالم ابن خلدون ، عندما تحدث في مقدمته عن أهمية إشراك القطاع الخاص بالإنتاج ، وذلك منذ أكثر من ستمائة عام 1377م .
 نادى كذلك بالخصخصة ، العالم " آدم اسمث " أبو الاقتصاد في كتابه الشهير " ثروة الأمم " الذي نشره عام 1776م ، وذلك بالاعتماد على قوى السوق والمبادرات الفردية وذلك من أجل التخصص وتقسيم العمل
 أما في العصر الحديث فإن الموجه الأولى للخصخصة ، قد بدأت في عهد " مارجريت تاتشر" في بريطانيا في الفترة ما بين 1979و1982م ، بحجمها الكبير والزخم الإعلامي حولها والصراع المرير والمؤثر مع طبقة العمال فيها .وبالرغم من المعارضة العمالية لتاتشر ، إلا أنها وبإرادة
العوامل التي أدت إلى انتشار الخصخصة في العالم :
أولا : العوامل الداخلية :
 على أثر إخفاق الملكية العامة في تحقيق أهداف منشودة ، وإظهار عدم الكفاءة لهذا القطاع العام في أوقات متباينة على العكس من القطاع الخاص الذي أثبت من خلال الممارسة العملية كفاءته مما دفع الفكر الاقتصادي بالاهتمام بهذه القضية .
وظهرت على أثر ذلك قضايا أهمها :
1. نظرية حقوق الملكية :
2. نظرية الاختيار العام
3. رغبة الحكومات في الدول المساهمة في ترشيد الأنفاق الحكومي من خلال التخلص من أعباء الدعم المادي الذي تتحمله الحكومات لمنتجات وخدمات المرافق الشركات العامة وتوفير مصدر آمن للأموال
ثانيا : العوامل الخارجية :
تمثلت هذه العوامل في الربط بين معونات الدول المتقدمة للدول النامية ، بأن تقوم الدول النامية ، باتباع سياسات اقتصادية ترتكز على الإصلاحات الهيكلية في اقتصادها من خلال :
1) إعداد استراتيجية ومنهج التطبيق الخصخصة .
2) اختيار المؤسسات المرشحة للخصخصة مع توفر الدراسات والبيانات
3) وضع جداول زمنية لتنفيذ خطة الخصخصة .
تعريف الخصخصة :
1. هى : " مجموعة من السياسات المتكاملة التي تستهدف الإعتماد الأكبر على آليات السوق ومبادرات القطاع الخاص و المنافسة من أجل تحقيق أهداف التنمية و العدالة الاجتماعية".
2.هى : " التعاقد، أو بيع خدمات، أو مؤسسات تسيطر عليها الدولة إلى أطراف من القطاع الخاص.."

المتطلبات الواجب توفرها لتطبيق سياسة الخصخصة :
1) تحرير الأسعار وسوق العمل :
2) زيادة دعم المنافسة في السوق :
3) تحرير النظامين النقدي والمالي :
وهذان النظامان تعد أساسية لتحرير الاقتصاد والاعتماد على آليات السوق ، ولذلك يجب أن يقترن مع تحرير الأسعار ، ودعم المنافسة في الدول النامية خمس دعامات أساسية ومتلازمة :
 تحرير سعر الصرف .
 تحرير سعر الفائدة .
 زيادة استقلالية البنك المركزي .
 تطوير سوق الأوراق المالية ( سوق البورصة ) .
 إصلاح النظام الضريبي .
فهذه الأمور تفتح المجال لإمكانية تطبيق الخصخصة .
4) تحرير القطاع الخارجي :
أساليب الخصخصة :
1. الطرح العام للأسهم .
2. الطرح الخاص للأسهم
3. بيع الأصول .
4. إتاحة فرص لنمو الاستثمارات الخاصة داخل المشروعات المشتركة .
5. البيع إلى العاملين بالمشروع .
6. عقود الإيجار والإدارة .
7. نظام مقايضة الديون بأسهم في المشروعات العامة .
8. نظام الكوبونات لمشاركة الطبقات محدودة الدخل .
أهداف الخصخصة الاقتصادية :
1 ــ سرعة تحريك الاستثمارات للمشروعات القائمة في مختلف الأنشطة و القطاعات السلعية و الخدمية.
2 ــ الارتفاع بكفاءة تشغيل المشروعات القائمة لتحقيق عوائد مالية تخفف من الأعباء التي ترهق كاهل
3 ــ زيادة حجم الاستثمارات الجديدة في المشروعات الإنتاجية سواءً كانت سلعية أم خدمية
4 ــ توسيع قاعدة الملكية في مختلف الشركات المشتركة و العامة
5 ــ تنشيط وتطوير سوق الأوراق المالية و زيادة فعاليته بما يتيح مزيداً من فرص الإدخار في المجتمع.
6 ــ زيادة فرص العمل.
7 ــ الحفاظ على حقوق المساهمين والعاملين.
المشاكل التي تواجه تطبيق الخصخصة في الدول النامية :
1) صعوبة إقناع الأفراد بجدوى الخصخصة :
2) ظاهرة سيطرة القطاع العام على النشاط الاقتصادي :
3) افتقار غالبية الدول النامية لآليات ومقومات اقتصاد السوق :
وهذه المشكلة ناتجة عن وجود عقبات وضعتها الدولة منها:
 اختلال في الأسعار نتيجة تحكم الحكومة بالموارد .
 ضعف وجمود أسواق المال ؛ لأنها تمول الصادرات والواردات ورأسمال المال الأجنبي .
 القيود المفروضة على التجارة الخارجية .
 هيمنة البيروقراطية على الإجراءات والقرارات الحكومية .
4) مشكلة اختيار المشروعات والأنشطة التي يمكن أن تدخل ضمن الخصخصة
5) مشكلة تقييم المشروعات الخاضعة للخصخصة :
6) مشكلة تكاليف تطبيق الخصخصة :
7) مشكلة التصرف في فائض العمالة :
دوافع الخصخصة
الدافع الاقتصادي :
حيث تشير الأدلة بشك متزايد إلى أن الأنظمة الاقتصادية الحرة التي تعتمد على أليات السوق و المنافسة تزيد من الكفاءة الإنتاجية، و تزيد الجودة، وتضمن تقديم سلع و خدمات بأسعار مقبولة وجودة مناسبة.
الدافع المالي :
حيث أن الخصخصة تهدف إلى تخفيض الإنفاق العام للدولة و التخلص من التدفقات الخارجية لاستبعاد الإعسارالمالي للشركات العامة المتوقفة عن الإنتاج، كما وتهدف إلى زيادة التدفق النقدي الداخل إلى خزينة الدولة من خلال بيع بعض شركات القطاع العام إلى القطاع الخاص.
الدافع السياسي :
حيث تؤدي الخصخصة في ظل أسواق مفتوحة إلى القضاء على جميع أنواع التسيب والهدر في الموارد الاقتصادية، وتؤدي إلى تخلي الدولة عن التوجهات القديمة التي ثبت عدم جدواها في في الحياة العملية و بالتالي تفرغ الدولة للأعمال السياسية مع مشاركة القطاع الخاص في الجانب الاقتصادي و الإشراف عليه من خلال خططها العامة.
الدافع الاجتماعي :
يرى البعض أن الخصخصة هي الوسيلة المناسبة لتحقيق مزيد من الحرية الشخصية و إيجاد الحافز الشخصي للإنتاج و تحقيق الانضباط في السلوك أثناء العملية الإنتاجية،
مقومات نجاح عملية الخصخصة
1ــ النظر إلى عملية الخصخصة على أنها واجب قومي تحتل الأولوية الأولى في عمليات الإصلاح الاقتصادي
2ــ دراسة وضع العمالة التي سوف يتم الإستغناء عنها، وتعويض العمالة المستغنى عنها بشكل مناسب
3ــ العزوف عن دفع شرائح الشركات المزمع مع طرحها للبيع في السوق دفعة واحدة، بل ينبغي التدرج بها بما تسمح به الطاقة الإستيعابية للسوق تفادياً لما قد يحدث من هبوط في الأسعار
4ــ ضرورة الإعلان عن ميزانيات الشركات المزمع طرحها للبيع بالكامل
5ــ التركيز على تسويق برنامج للخصخصة في الدول العربية و في أماكن تجمع العرب في الخارج، فضلاً عن تسهيل عملية الاكتتاب و إتاحتها لهم.
6ــ أخيراً لابد من توفير المناخ الاستثماري الملائم و الذي يقصد به مجموعة القوانين و السياسات و المؤسسات الاقتصادية التي تؤثر قي الثقة المستثمر.
خصصة السياحة :
إن خصخصة السياحة وتأسيس «هيئة مستقلة» تعنى بشؤون القطاع محل إدارة السياحة التابعة للإعلام ، الحل الوحيد لمشكلات القطاع السياحى
للأسف توجد سياسة تخويف وترهيب لفرض سياسة أمر واقع لا يخدم قطاع السياحة،و ها نحن نرى تدهور القطاع عاما بعد عام، فما الضرر لو تحرر القطاع وأصبح في يد خبراء متخصصين، لعل صناعة السياحة - وقتها - تقوم لها قائمة في البلد الذي ولدنا فيه على احترام الحريات الفردية في ظل قوانين وأنظمة يعرفها الجميع.
avatar
مصراوى22
Admin

عدد المساهمات : 3409
نقاط : 8841
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 04/06/2011
العمر : 49

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://learnegy25.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى