( 22 masrawy ) ( مصراوى 22 )
يارب احشر أحبّــتي تحت عرشك سجّــداً ، ثمّ اسقهم بيد الحبيب محمّــداً ، ماءًا هنيئاً سلسبيلاً طيّــب ]
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

خريطة لجان الغش الجماعى والشغب فى الثانوية العامة عنف داخل مدرسة - أرشيفية فى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خريطة لجان الغش الجماعى والشغب فى الثانوية العامة عنف داخل مدرسة - أرشيفية فى

مُساهمة من طرف مصراوى22 في الإثنين مايو 27, 2013 6:56 am


خريطة لجان الغش الجماعى والشغب فى الثانوية العامة









فى هذا التقرير يرصد " كايرو دار" اللجان القابلة للاشتعال والمتوقع بها
وقوع أحداث عنف أو غش جماعى فى امتحانات الثانوية العامة بعدد من محافظات
مصر طبقًا لما شهدته هذه اللجان والمحافظات وقراها من أحداث خلال
الامتحانات السابقة فى الثانوية العامة، أو ما شهدته هذا العام من أحداث
عنف فى امتحانات النقل والشهادتين الابتدائية والاعدادية.



ففى محافظة أسوان ومع العد التنازلى لاقتراب امتحانات الثانوية
العامة، تضع أمهات الطلاب والطالبات بمنطقة خور عواضة بمدينة أسوان "أيديهن
على قلوبهن"، نظراً لما تشهده المنطقة من مشاجرات بين القبائل والتى امتدت
إلى أسوار المدارس قبل ذلك وهددت أرواح طلابها، داخل لجان الامتحان.



فحرب القبائل هى الخطر الأكبر الذى يهدد لجان الثانوية العامة، ولا
تقف عند حدود خلاف الكبار فقط، بل تمتد إلى مشاجرات الطلاب مع بعضهم
البعض، فى ظل الغياب الأمنى عن غالبية لجان الثانوية العامة بأسوان، حيث
شهدت المحافظة فى امتحانات الثانوية العامة فى الأعوام الماضية، عددًا من
الأحداث على رأسها قيام أحد العاطلين بتدبير حيلة بمعاونة شقيقه للتخلص من 4
طلاب والتربص لهم أمام إحدى المدارس الثانوية .



كما شهدت مدرسة "أحمد طه حسين الثانوية بنين" بمدينة أسوان، واقعة
محاصرة المدرسة وإطلاق أعيرة نارية فى الهواء بعد تجدد الاشتباكات بين
قبيلتين، وتفاجأ طلاب المدرسة أثناء فترة "الفسحة المدرسية" بسماع وابل من
الأعيرة النارية التى تطلق فى الهواء؛ بسبب محاولة إحدى القبائل الفتك بأحد
المتهمين بقتل شاب، مما اضطر مدراء المدارس بالمنطقة إلى صرف الطلاب من
المدارس مبكراً قبل انتهاء اليوم الدراسى؛ خوفاً من تطور الأحداث وإصابة
التلاميذ بأذى.



فضلا عن كل ما سبق، يشهد عدد من لجان امتحانات الثانوية على مستوى
محافظة أسوان محاولات عديدة للغش الجماعى وأبرز هذه الأماكن هى لجان
الامتحانات التى ستنعقد بمنطقة شرق مدينة أسوان ولجان مدينة كوم امبو ولجان
إدفو، حيث شهدت هذه المناطق من قبل محاولات أولياء الأمور التجمهر أمام
المدارس وما تبع ذلك من حساسيات قبلية أدت فى أكثر من واقعة خلال السنوات
الماضية لحدوث اضطرابات أمنية، وكذلك استخدام مكبرات الصوت لإذاعة إجابات
الأسئلة فى محاولة غش جماعى للطلاب بالقرب من أسوار المدارس.



وفى محافظة الدقهلية، يضع المراقبون والملاحظون أيديهم على قلوبهم
خوفا من أن يكون مقر عملهم فى أماكن الخطر بالمحافظة والتى يكون مصيرهم
فيها علقة ساخنة اذا ما منعوا الغش فى اللجان، ومن أشهرها لجنة بلقاس ولجنة
كفر الترعة القديم لما شهدته من أحداث سابقا وتوقع تجدد هذه الأحداث فى
الامتحانات القادمة ما لم يتم اتخاذ إجراءات التأمين اللازمة، حيث شهدت هذه
اللجان شراسة من بعض الطلبة والأهالى الذين يتعدون على المراقبين فى حال
منع أبنائهم من الغش، خاصة لجنة المطرية والمنزلة لضعف القبضة الأمنية بتلك
المراكز المعروف عنها انتشار البلطجية والسلاح.



يتجمهر الأهالى أمام اللجنة بمجرد علمهم بتشديد المراقبة على اللجان
ومنع أبنائهم من الغش، وهو الأمر الذى يرهب كل المراقبين الذين يقع حظهم
فى المراقبة على هذه اللجنة فى كل عام، ويجعلهم يضطرون إلى السماح بالغش
لهؤلاء الطلبة؛ خوفاً مما قد يصيبهم بمجرد اقترابهم من بوابة المدرسة،
وتزداد الرهبة من طلبة الضهرية الذين يؤدون الامتحان بنفس اللجنة ولا
يتورعون عن تهديد المراقبين بالتعدى إذا حاولوا منعهم من الغش.



كما حاول الأهالى تسلق أسوار مدرسة بدوى محمد بدوى بالمنصورة فى
2012 م لمساعدة الطلبة داخل اللجان فى الغش، وساعدهم فى ذلك انخفاض السور،
وتصدى الأمن لتلك المحاولات ومنعوا الأهالى من دخول اللجنة.



الأمر يتكرر فى لجان الفشن والواسطى وإهناسيا ببنى سويف، حيث يشعر
المراقبون على هذه اللجان بنوع من الإرهاب والخوف الذى قد يجعلهم يتراخون
ويغمضون أعينهم عن محاولات الغش التى تحدث أمامهم خوفا من التعرض للضرب،
كما حدث فى العام الماضى، حيث قام الطلاب وأولياء أمورهم بتهديد رئيس لجنة
بمدينة الواسطى شمال المحافظة بالاعتداء عليه، وذلك عقب قيامه بتحرير
محضر غش بالمحمول لأحد الطلاب ورفضه تسليم الهاتف للطالب وخرج رئيس اللجنة
والمراقبون فى حماية الشرطة.



أما لجان الإعدادية والنقل هذا العام فشهدت بعض الأحداث منها اعتداء
عائلة طالب بالضرب على معلم بإحدى لجان مركز إهناسيا لتعنيفه الطالب
لمعاكسة زميلاته الطالبات داخل الفناء بإلقاء الألعاب النارية والصواريخ
عليهن، بالإضافة إلى وقوع مشاجرة بين طالبين استعان أحدهما بشقيقه السائق
فأطلق عيارًا ناريًا تسبب فى إصابة الآخر أمام لجنة بمركز الفشن مما ينذر
بأن تكون بعض اللجان فى عدد من المراكز مثل الواسطى، إهناسيا، الفشن من
الأماكن الملتهبة أثناء امتحانات الثانوية العامة.



وفى محافظة قنا، يصبح الخطر أكبر فى عدد من اللجان بالقرى المعروفة
بالعنف وانتشار السلاح بمحافظة قنا نظرًا لموقعها الجبلى، ومن أشهر هذه
القرى "قريتا حمردوم وأبوحزام " بمركز نجع حمادى وقرية "الحجيرات" بمركز
قنا.



حيث شهدت هذه المناطق العديد من أحداث الشغب والعنف أثناء
الامتحانات وكان آخرها الحادث الذى شهدته مدرسة العروبة الابتدائية بقرية
"الحجيرات" منذ أيام، حيث قام طالب بفتح النار على زميله بسلاح نارى أثناء
امتحان اللغة الإنجليزية للشهادة الإعدادية للفصل الدراسى، مما أدى إلى
إصابته وإثارة حالة من الهلع للطلاب وهروب الطلاب والمراقبين من اللجان .



ولم يكن هذا الحادث الأول بهذه القرية فمنذ ما يقرب من 3 سنوات تم
قتل وكيل مدرسة الحجيرات الإعدادية داخل إحدى لجان الامتحانات؛ بسبب خصومة
ثأريه قديمة، حيث لقى عوض السمان أحمد 45 عامًا وكيل مدرسة الحجيرات
الإعدادية مصرعة إثر قيام مجهولين بإطلاق النار عليه بشكل عشوائى أثناء
قيامه بتوزيع أسئلة الامتحان على التلاميذ، وأثناء هروب الجناة خارج
المدرسة أطلقوا النار بشكل عشوائى، مما أدى إلى إصابة الطفلة زكية عطا الله
صالح 5 أعوام.



فى السياق نفسه، علم "كايرو دار" أن الأجهزة الأمنية بقنا لم تضع
بعد خطة التشكيلات الأمنية التى ستعمل على تأمين لجان الثانوية العامة
بالمحافظة، فيما أكد مصدر أمنى مسئول بمديرية أمن قنا أن المديرية تقوم
بالتنسيق مع الأمن العام فى وضع خطة تأمينية وتدفع بعدد من تشكيلات الأمن
المركزى لتأمين لجان الثانوية العامة وتكثف العملية التأمينية بالقرى التى
تنتشر بها حوادث العنف بمحيط المدارس ومنها قريتا "حمردوم وأبوحزم " بنجع
حمادى و"الحجيرات" بقنا وكذلك بعض قرى مركز دشنا.



أما فى الاسكندرية فتأتى مخاوف المسئولين تحسبًا لوقوع عدد من
التجاوزات التى حدثت فى الامتحانات الماضية، وأهمها ما حدث من تداول أسئلة
الامتحانات على مواقع التواصل الاجتماعى "الفيس بوك" و"تويتر".



وتعتبر إدارة العامرية التى تقع غرب محافظة الإسكندرية، الأكثر
شغباً على مستوى الإدارات التعليمية بالمحافظة؛ نظراً لطبيعة سكانها
المنتمين لقبائل البدو العربية وبعدها الجغرافى عن قلب المحافظة، بالإضافة
إلى أن حى العامرية يضم بعض الأحياء الشعبية التى تعد وكراً لتجارة
المخدرات والسلاح، وهو ما يجعل من حى العامرية فى تحد أمام الجهات الأمنية؛
نظرًا لتوقع حدوث اشتباكات بالمناطق المحيطة بالمدارس، أو أثناء نقل أوراق
الإجابة إلى أماكن التصحيح.



بينما تمثل المراكز المتطرفة فى محافظة الشرقية تحديا أمام الجهات
الأمنية ومسئولى التعليم خاصة فى مناطق مثل الحسينية, صان الحجر, الصالحية,
فاقوس وغيرها من المراكز التى يستغل الأهالى ضعف التواجد الأمنى بها بسبب
وقوع اللجان بأماكن متطرفة ويحاولون التسلل إلى مقر اللجان لتغشيش ذويهم
والتى يسفر بعضها عن تعرض بعض المراقبين للعنف نتيجة تصديهم لعمليات
الغش.



كانت مدينة الزقازيق شهدت واقعة مثيرة فى العام قبل الماضى حيث تم
ضبط مدرسين وعدد من أولياء الأمور داخل شقة بالقرب من أحد اللجان
بالزقازيق، وكانوا يقومون بتغشيش الطلاب عن طريق الهاتف المحمول وخاصية
البلوتوث، حيث يقومون بإملاء طلاب الصف الثالث الثانوى الإجابات النموذجية
لأسئلة الامتحان عن طريق الهواتف المحمولة، وبحوزتهم الأجهزة المستخدمة،
حيث تم تحرير محضر بالواقعة وإحالتهم إلى النيابة العامة التى تولت
التحقيق، وهو ما حدا بالمسئولين والجهات المعنية بالشرقية لتكثيف الجهود
لتجنب هذه الأحداث فى امتحانات الثانوية العامة هذا العام.



فى محافظة المنوفية، تعد لجان السادات وأشمون وشبين الكوم والباجور
أخطر لجان المحافظة وخاصة فى المناطق البعيدة حيث يتعامل الطلاب وأولياء
الأمور مع الملاحظين فيها باعتبارهم أسرى فى منطقة نائية، ففى العام الماضى
قام العشرات من أولياء الأمور بالتعدى بالضرب على الملاحظين أمام مدرسة
السادات الثانوية بنات، والتى يشتكى فيها الملاحظون من عدم توافر الأمن فى
الاستراحات، وخاصة تلك الموجودة بمدرسة الإيمان الابتدائية بالسادات مما
يعطى فرصة لأولياء الأمور والطلاب للاشتباك مع الملاحظين.



أما مركز أشمون فيعتبر من مدن ومراكز المحافظة التى تشهد خلافًا بين
الطلاب واشتباكات مع الملاحظين خاصة أن معظم اللجان فيه تنعقد فى قرى
الطلاب مثل مدرسة ناصف طاحون الثانوية بقرية شما، وكذلك لجنة مدرسة عبد
المنعم عسل الثانوية بسمادون والتى يتعامل فيها الطلاب باعتبارهم أصحاب
اللجان، وهو ما يجعل الملاحظين يستجيبون لرغباتهم أحيانا فى التخفيف وهنا
ينتشر "الغش الجماعى ويصل فيها الأمر إلى قيام بعض الطلبة بإشهار المطاوى
فى وجه الملاحظين لإجبارهم على السماح لهم بالغش.



بينما تشهد محافظة الغربية، حالة من الاستنفار الأمنى فى مديرية
التربية والتعليم بالغربية قبل بدء امتحانات الثانوية العامة، ولا سيما أن
الغربية دائما ما تشهد حالة من الانفلات الأمنى أيام الامتحانات فى بعض
المدارس، وخاصة فى إدارات المحلة التعليمية وشرق طنطا، حيث شهدت بعض
المدارس حدوث حالات شغب بين الطلاب وحالات غش جماعى وبعض محاولات تدخل من
الأهالى فى أعمال اللجان، كما يحدث دائما هجوم على بعض المراقبين المشهورين
بالجدية والالتزام ومنع حالات الغش سواء فى المدارس أو تهديدات علنية
داخل الاستراحات.



وقام أهالى قرية بشبيش بالمحلة، بالهجوم على الملاحظين بمدرسة زكى
هشام بإدارة المحلة التعليمية أثناء أداء امتحانات الشهادة الاعدادية،
بعدما فتح أمين الشرطة المكلف بتأمين المدرسة الباب أثناء الاستراحة بين
امتحان مادتى الجبر والحاسب الألى، ودخول الأهالى والاعتداء على الملاحظين،
وفى لجنة أخرى تم إلقاء قنبلة غاز داخل إحدى لجان إدارة غرب طنطا
التعليمية, وهجوم مسلح من قبل بلطجية فى مدرسة على ابن ابى طالب من قبل
بلطجية وخارجين على القانون بالأسلحة البيضاء والسيوف، وهو ما دفع قوات
الأمن إلى الاستعداد بوحدات قتالية خاصة، تعمل على مدار اليوم فى اللجان
والمدارس واستراحات المراقبين تجنبًا لهذه الأحداث.
avatar
مصراوى22
Admin

عدد المساهمات : 3409
نقاط : 8841
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 04/06/2011
العمر : 48

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://learnegy25.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى